القائمة الرئيسية

الصفحات

محتار بين علمى و أدبى ..... إذن هذا المقال لك

 




محتار بين علمى و أدبى ..... إذن هذا المقال لك




أسئلة هامة تدور فى عقل طالب الثانوية العامة

 

بحكم عملى كمعلم لمادة هامة في المرحلة الثانوية كانت دائما ما تواجهنى بعض الأسئلة من الطلبة حديثى الأنتقال من المرحلة الأعدادية إلى المرحلة الثانوية أذكر منها على سبيل المثال ولا على سبيل الحصر مايلى:

 

1) أنا طالب متفوق فى دراستى وأحب المذاكرة  كثيرا هل تنصحنى أن ألتحق بشعبة  علمى ؟

 

 

2) منذ أن كنت صغير  وأنا صغير أحلم  أن أكون دكتور ,, هل ترشح لى شعبة علمى علوم  !

 

 

3) أود أن ألتحق بشعبة علمى رياضة كى أكون  مهندسا مثل أخي الأكبر بالأضافة أنى  أستمتع بحل  المسائل و التمارين الخاصة بمادة الرياضيات ولكنى أيضا أعشق الأحياء ولذلك أنا فى حيرة من أمرى علمى علوم أم علمى رياضة

 

 

4) شعبة العلمى تحتاج إلى كثير من  المذاكرة والكثير من المجهود لا أقدر على تحمله بالأضافة إلى أن تنسيق شعبة العلمى مرتفع للغايه  وبعد بذل الكثير من المجهود و التعب غالبا لن أحقق حلمى ولن أدخل كليتى المفضلة  لذا سألتحق بالشعبة الأدبية ما رأيك؟

 

5) أنا لا أجيد الحفظ، ولن أستطيع التعامل مع مواد الشعبة الأدبية لذا أفكر في الألتحاق بالشعبة العلمية وإن لم أوفق فى تحقيق مجموع مرتفع سألتحق بالكليات الأدبية فما رأيك؟

 

 

6) أنا محتار  بين شعبة علمى رياضة وشعبة علمى علوم أيهما أختار؟ أعتقد أن شعبة الرياضة صعبة لذا  سأختار علمى علوم أضمن فما رأيك؟

 

الأجابة على الأسئلة المحيرة لطالب الثانوية العامة

 

معظم الاسئلة السابقة تكون محور تفكير الطلاب المنتقلين حديثا من المرحلة الأعدادية إلى المرحلة الثانوية.

وللأسف فقد لاحظت أن معظم ما يبنى عليه الطلبة وجهة نظرهم غالبا يكون تفكير ورؤية خاطئة

 

بمعنى أدق من الخطأ  أن نطلق أحكامنا بأن شعبة علمى صعبة وبينما شعبة أدبى سهله

 

ومن الخطأ جدا أنه وبسبب صعوبة مادة ما بالنسبة لى أن أغير مسار تفكيرى 180 درجة

 

ومن الخطأ جدا أن اقرر عدم الالتحاق باشعبة الأدبي لمجرد أنى لا أجيد الحفظ.

 

السؤال هنا موجه لك عزيزى الطالب من أقنعك بأن مواد علمى لا تحتاج إلى الحفظ ؟؟

 

سؤال أخر موجه لك عزيزى الطالب من أكد لك بأن التنسيق سيكون مرتفع أو أن الأمتحانات ستكون صعبة وإنك لن تحقق ماتتمناه حتى لو اجتهدت وذاكرت !!

 

دعونا نقرّ أنه توجد هنا مشكلة لدى الطالب فى خطوات التفكير المنطقى وفى قدرته على تحديد إتجاهه ومساره فى الثانوية العامة، ولذا سنتعرف في هذا المقال على أهم تلك الخطوات التى سوف تضع قدمك على مشارف الطريق الصحيح نحو تحقيق هدفك المنشود

 

نصائح تساعدك على اتخاذ قرارك الحاسم ( علمي أم أدبي )

 

1) مبدئيا  لابد وأن تتعرف على  المواد الدراسية  التى ستقوم بدراستها في كلتا الشعبتين شعبة  علمى أو شعبة أدبى ,, وتستكشف ميولك إلى أى الأتجاهات تسير.

 

بمعنى أدق هل تحب دراسة المواد العلمية مثل الأحياء والجيولوجيا والفيزياء والكيمياء فإن كانت الأجابة نعم أذن فالمناسب لك هى شعبة علمى علوم.

 

هل تحب الرياضيات جداً وتعرف فروعها جيدا  وتستطيع أن تفكر فى حل المسائل الرياضية إلى جانب حبك لمادتى الفيزياء والكيمياء فإن كانت الأجابة نعم فالمناسب لك هى شعبة علمى رياضة

 

هل تحب  دراسة التاريخ والجغرافيا والفلسفة والمنطق فإن كانت الأجابة نعم فالمناسب لك هى شعبة الأدبى

 

2) لابد وأن تدرك شيئا غاية في الأهمية ألا وهو أن تكون مستعد أن تكمل حياتك ودراستك المستقبلية  فى المسار الذى قمت بأختياره في المرحله الثانوية لأن تخصص الكليات سيكون من نفس مواد الدراسة التى قمت بأختيارها سواء كانت العلمية أو الأدبية ستجد نفس المواد ولكن بتوسع  أكثر.

 

3) لابد لك قبل أختيار الشعبة أن تكون محدد بدقة الكلية اللى ترغب في أن تلتحق بها ،  وعليك وانت تقوم بعملية الاختيار أن تعرف كل ما يتعلق بالكلية من حيث مواد الدراسة فيها،  ومجالات العمل بعد التخرج منها ولا تجعل نظرتك قاصرة على  أنها مجرد كليه لها مستقبل مضمون أو لأن مجالها مربح ماديا فيما بعد،فأنت لن تصل للمستقبل المضمون والربح اليسير إلا إذا كنت متمكن من دراستك وهذا لن يأتى إلا إذا أحسنت الأختيار من البداية وفقا لميولك و قدراتك

 

4) مبدأ أنك لا تجيد الحفظ مبدأ خاطئ تماما وعليك أن تتخلى عنه فورا  لأن الحفظ شئ أساسي فى جميع  المواد ولكن بإختلاف النسبة لكن الطالب المتميز هو الذى يجيد الفهم و الحفظ معا فأن حدث خلل في أحدهما فأعلم أن طريقك محفوف بالمخاطر، ولذا عليك أن تراعى فى مذاكرتك الفهم أولا وبعد ذلك  تقوم بعملية الحفظ كى تستطيع أسترجاع المعلومة من ذاكرتك فى الإمتحان،صحيح أن نسبة الحفظ فى المواد الأدبية عالية ولكن هناك العديد من الأستراتيجيات التى من الممكن أن تسهل عليك عملية الحفظ كالخرائط الذهنية وغيرها من الطرق المختلفة التى سوف نتناولها لاحقا في مقالات أخرى.

 

5) أحذر عزيزى الطالب أن تقيس قدراتك وميولك بقدرات غيرك حتى أقرب الأفراد إليك فلكل شخص قدراته وميوله التى تختلف عن غيره ولذلك يجب أن يكون قرارك نابع من ذاتك دون تأثير من أى فرد مهما كانت مدى قرابتك منه.

 

6) احذر من خطأ يقع فيه كثير من الطلاب وهى أن الشعبة العلمية تتيح لك دخول الكليات العلمية وكذلك الكليات الأدبية لأن تلك المعلومة منقوصة ومقتصة من سياقها، صحيح أن بأمكانك الألتحاق بالكليات الأدبية من شعبة علمى ولكن بمجموع أعلى بمعنى أن كلية أداب تقبل الطلاب من شعبة أدبى بمجموع 70٪ وتقبل الطلاب من شعبة علمى بمجموع 80٪.

 

 

7) لو جود لما يسمى بكليات القمة إلا في عقول ناقصى المعرفة والثقافة لانك وليس كلام شعارت أنت وحدك من يصنع نجاحك أو فشلك  فمن الممكن أن تدخل علمى وتجتهد وتحقق 99.9 % ثم تدخل كلية من كليات القمة وتعجز عن تحقيق  تنجح فيها وتلاقى دراستها صعبة وتقديراتك كلها مش النجاح فيها ووقتها لن ينفعك أن الكلية فى تفكير الناس تسمى كلية قمة

 

8) آخيرا  لا تبنى قرارك على الغيبيات  مثل التنسيق المرتفع و المنخفص أو إحتمالية صعوبة الإمتحان لأن كل ذلك  فى علم الغيب، كل ماهو مطلوب منك أن تعرف ميولك و قدراتك وتحدد هدفك وتسعى لتحقيقه وتذكر أن علينا السعي وليس علينا إدراك النجاح وكن على يقين أن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا.




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع